التخطي إلى المحتوى
“بابا عور ماما” جملة قالتها طفلة تكشف شنق زوج لزوجته أمام طفلتيهما والتخطيط لإظهارها منتحرة
الزوج مصطفى يشنق نورهان امام طفلتيها كارما وروديني

في الصباح، إستفاق “مصطفى” من النوم مبكراً، ثم ذهب وأمسك بكيس مخده ومد يده به إلى زوجته “نورهان” وقام بخنقها بواسطته أمام طفلتيهما “روديني وكارما”، لم يكتفل الأب القاتل بذلك، بل ربط رقبتها بملائة سرير ثم علقها في ماسورة الغاز، وقد حدث ذلك كله أما الطفلتين الصغيرتين.

والدة نورهان الزوجة الضحية روت تفاصيل واقعة مقتل إبنتها على يد زوجها مصطفى منذ البداية، حيث قالت أن إبنتها تبل من العمر 21 عاماً، وأنها قد تزوجت منذ 4 سنوات من مصطفى البال من العمر 27 عاماً والذي يعمل بأحد الكافتيريات، وقد رزقت منه بطفلتين هما كارما وروديني، ووفقاً لحديث الأم فإن آخر ما دار بين إبنتها وزوجها أن نورهان قالت لوالدتها أنها توقظ زوجها مصطفى لكي يذهب للعمل وكان ذلك في صباح يوم مقتلها.

زوج يشنق زوجته أمام طفلتيهما

وخلال التحقيقات تروي الأم لحظة القتل، حيث كانت نورهان تجلس على كرسي في الصالة وكانت تجلس أمامها الطفلتان كارما وروديني، ثم ظهر الزوج مصطفى فجأة من خلفها وباغتها وقام بإدخال كيس مخدة في رأسها وخنقها بواسطته بقوة شديدة حتى فارقت الحياة، ثم أحضر ملائة سرير وربطها حول رقبتها وربطها في ماسورة الغاز لكي يظن الجميع بأنها إنتحرت وشنقت نفسها، ثم نزل إلى عمله وترك باب الشقة مفتوحاً.

وتتابع الأم والدة الضحية نورهان بأنها فوجئت بإتصال هاتفي من أحد جارات إبنتها وهي تقول لها “إلحقي بنتك في الشارع”، فيما تروي آية شقيقة الضحية نورهان تفاصيل ما رأته، حيث تثول إ،ها ذهبت لشقة شقيقتها فوجدتها مشنوقة في ملائة سرير ومعلقة على ماسورة ووجهها أزرق، فقامت بأخذها في حضنها، وكانت الطفلة روديني تجلس على كنبة أمام جثة والدتها وهي لا تتحرك وتشير بإصبعها إلى والدتها المشنوقة وتقول “بابا عور ماما”.

والدت نورهان تضيف أن الأب والد الضحية عندما واجه زوجها بوفاة إبنته وإعتراف طفلته بأنه هو من قام بقتلها قال الزوج مصطفى “عايز أخلص منها”، ثم هرب وتوجه إلى محافظة الشرقية، تم ثقل الجثة للمشرحة ، وتم تحرير محضر 7203 لعام 2018، وقامت قوات الأمن بالقبض على المتهم وأحالته للنيابة العامة التي أمرت بحبسه على ذمة التحقيق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *