التخطي إلى المحتوى
في آخر التطورات حول عدد الشهداء في حادث الواحات، قال مصدر أمني في وزارة الداخلية المصرية، أن عدد الضباط الذين قد إستشهدوا يوم أمس الجمعة لدى توجههم لمداهمة أحد الأوكار الإرهابية في منطقة الواحات قد إرتفع ليصل إلى 23 ضابطاً منهم 7 ضباط من الأمن الوطني و 16 ضابط من العمليات الخاصة والأمن المركزي، كما أشار المصدر إلى أن الهجوم على مأمورية الشرطة في الواحات قد ادى أيضاً إلى إستشهاد 35 مجند، ووفقاً لجريدة المصري اليوم فإن مصدر أمني قال إن العناصر الإرهابية قد إستخدمت قذائف صاروخية في مواجهتها مع الأمن في الواحات.

اسماء شهداء الواحات


 النقيب إسلام مشهور، والرائد احمد السيد، والمقدم أحمد جاد، والمقدم محمد عبد الفتاح، والمقدم خالد دبور، والنقيب كريم أسامة، والمقدم حازم إبراهيم، والمقدم مصطفى الوتيدي، والملازم أول أحمد حافظ شوشة، المقدم أحمد إبراهيم، العقيد إمتياز كامل، النقيب أمد مشهور، النقيب محمد وحيد، المقدم شريف عمر، النقيب إسلام دهشور.


الجدير بالذكر أن معلومات كانت قد وردت إلى قطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية تفيد بقيام مسلحين شديدي الخطورة بإتخاذ منطقة الكيلو 135 بطريق الواحات وكراً لها، وعلى الفور فقد تم تجهيز مأمورية من الوزارة لمداهمة أماكن تحصن تلك العناصر، وعند إقتراب مأمورية الشرطة من المكان شعرت بها العناصر الإرهابية وقامت بإطلاق عدد من الأعيرة النارية تجاه القوات، وهو ما قابلته المأمورية بالرد، مما أدى إلى إستشهاد عدد من الضباط والمجندين ووقوع خسائر في صفوف الإرهابيين.


وقد دفعت وزارة الداخلية على الفور بتعزيزات امنية كبيرة إلى منطقة الواحات بعد هجوم مجموعة إرهابية على مأمورية أمنية، وقامت قوات الأمن بتمشيط المنطقة بحثاً عن منفذي هجوم الواحات، فيما أشار مصدر أمني أن التواصل مع القوات في الواحات كان صعباً بسبب ضعف شبكة الإتصالات هناك وأيضاً إستخدام الإرهابيين للأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وقد شهدت مواقع التواصل الإجتماعي غضباً كبيراً بعد حادث مأمورية الواحات الذي أودى بحياة العديد من أبناء الشرطة لدى ذهابهم إلى مهام عملهم، وتطرق البعض إلى وجود تقصير في وزارة الداخلية في تسليح أفراد المأمورية قبل الإنطلاق لمداهمة الوكر الإرهابي.

شهداء الواحات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *