التخطي إلى المحتوى
اتلتيكو مدريد يكرم وفادة يوفنتوس بهدفين مقابل لا شيء في ذهاب دوري الأبطال
خرج نادي أتلتيكو مدريد الإسباني من الصدام النارية مع يوفنتوس الإيطالي مظفرا بعدما هزمه بثنائية دون بمقابل سجلهما في أواخر الاجتماع ضمن ذهاب الدور ثمن الختامي لدوري أبطال أوروبا، بفضل لاعبيه الأوروغويانيين خوسيه ماريا خيمينز ودييغو غودين.

ولم تشفع علم نجم يوفنتوس كريستيانو رونالدو بأتليتيكو مدريد وأجواء مدريد لتحقيق الفارق، إذ كان غائبا طيلة مدد الاجتماع إلى حد ما. يسافر أتلتيكو مدريد الإسباني إلى تورينو في 12 آذار/مارس القادم بميزة جلية في أعقاب مكسبه المتأخر على ضيفه يوفنتوس الإيطالي 2-صفر في ذهاب الدور ثمن الختامي لمنافسة منافسات دوري أبطال أوروبا.

 وبدا أن الطريقة الدفاعي للفريقين سوف يكون سيد الموقف وأنهما سيخوضان مؤتمر الإياب وهما على المسافة نفسها من بعضهما، إلا أن أتلتيكو نجح في خطف هدفيه في الدقائق الأخيرة بفضل الأوروغويانيين خوسيه ماريا خيمينز (78) ودييغو غودين (83).

واستحق أتلتيكو أن يطلع منتصرا من الاجتماع، إذ أصاب العارضة وتدخلت تكنولوجيا المقطع المرئي “في أيه آر” لإلغاء مرسوم الحكم الأساسي بمنحه شوطة عقوبة في نصف المباراة الأول، ثم لإلغاء مقصد لمهاجم يوفنتوس الماضي ألفارو موراتا الآتي الشهر الزمن الفائت إلى فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني من تشلسي الإنكليزي.

 وبدا أليغري عازما على الورق على أقل ما فيها على الرجوع من مدريد بنتيجة غير سلبية عن طريق التشكيلة التي بدأ بها الاجتماع، إذ لعب بالأرجنتيني باولو ديبالا ورونالدو ومهاجم أتلتيكو الماضي الكرواتي ماريو ماندزوكيتش في خط المقدمة، ومن خلفهم البوسني ميراليم بيانيتش، فيما كان قلبا الحراسة جورجيو كييليني وليوناردو بونوتشي أساسيين عقب تعافيهما من الإصابة.

وقد كان أتلتيكو الطرف الأخطر في الدقائق الأولى من الاجتماع بفضل توغلات الفرنسي أنطوان غريزمان إلا أن الإمكانية الأولى الجلية كانت ليوفنتوس من شوطة حرة قوية لرونالدو الذي اصطدم بتألق الحارس السلوفيني يان أوبلاك (9)، ثم أتبعها بونوتشي بكرة رأسية علت العارضة بقليل إثر شوطة ركنية.

واختبر الحارس البولندي ليوفنتوس فويتشخ تشيزني لأول مرة في أعقاب 1/4 ساعة على الطليعة بتسديدة أرضية بعيدة للغاني توماس بارتي لكنه تداول معها ببراعة، ثم قام باحتساب الحكم شوطة عقوبة لصاحب الأرض في أعقاب وقوع دييغو كوستا إثر احتكاك بماتيا دي تشيليو لكنه رجع واحتسبها شوطة حرة في أعقاب الاحتكام إلى تكنولوجيا المقطع المرئي “في أيه آر”، وانبرى لها غريزمان إلا أن تشيزني تألق في الحراسة عن مرماه (29).

 وأفلت يوفنتوس من مقصد في أعقاب ثوان كذلك بفضل تشيزني الذي حظي بمعاونة من العارضة للوقوف في وجه مسعى لغريزمان (53)، قبل أن ينثني الحارس البولندي في مواجهة موراتا الذي دخل عوضا عن دييغو كوستا، وسجل غايته الأول بقميص أتلتيكو إلا أن الحكم قرر إلغاء المبتغى في أعقاب الاحتكام إلى “في أيه آر” لاعتبار أنه صرف كييليني قبل أن يبدل الكرة برأسه (72).

إلا أن نادي العاصمة الإسبانية عوض تلك الإمكانية بفضل خيمينز الذي سقطت الكرة في مواجهته إثر شوطة ركنية ورأسية من موراتا أحدثت إرباكا في المساحة بعد أن قام بتسديد ماندزوكيتش الكرة ببونوتشي المرتمي أرضا، فتابعها في الشباك (78). وتعقدت هامة يوفنتوس بتلقيه هدفا ثانيا إثر شوطة حرة قام بتنفيذها غريزمان فوصلت الكرة إلى غودين الذي قام بتسديدها من زاوية ضيقة، فتحولت من رونالدو إلى شباك تشيزني (83).

ولم تنفع رونالدو، الهداف التاريخي لمنافسة بطولة دوري الأبطال (121 هدفا)، معرفته بأتلتيكو وسجله الفريد في مواجهة الجار الماضي حيث سجل 22 هدفا في 31 مجابهة، بهدف عطاء يوفنتوس الميزة على حساب رجال سيميوني الذين سقطوا في ختامي المنافسة في مواجهة البرتغالي وريال عامي 2014 و2016.

 أتلتيكو مدريد ضد يوفنتوس

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *