التخطي إلى المحتوى
أصدرت النيابة العامة في مدينة الإسكندرية قراراً يقضي بحبس 17 من مشجعي النادي الأهلي وذلك بتهمة التجمهر وممارسة أعمال الشغب وحيازة ألعاب نارية، وذلك وفقما صرح به عضو هيئة الدفاع عن المشجعين المحتجزين “محمد حافظ”، حيث جاء قرار حجز هؤولاء المشجعين لحين وصول التحريات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية التي قامت بدورها بالقبض على 90 مشجعاً رياضياً يوم أمس السبت عقب مباراة جمعت النادي الأهلي والقطن الكاميروني بإستاد برج العرب بالإسكندرية.
وقد تم الإفراج عن 73 شخصاً من المشجعين المقبوض عليهم وإستمرار إحتجاز 17 مشجعاً آخراً كانوا يتواجدون في المباراة التي فاز بها النادي الأهلي بثلاث أهداف مقابل هدف واحد للقطن الكاميروني، وهو ما جعل النادي الأهلي يتأهل للدور الثاني في بطولة دوري أبطال إفريقيا.
يذكر أن روابط مشجعي الفرق الرياضية في مصر أو مايعرف بـ “الأولتراس”، يواجهون العديد من الإتهامات المتعلقة بممارسة العنف وإثارة الشغب، ويتم توجيه العديد من الإنتقادات لها في وسائل الإعلام ومن قبل العديد من المواطنين، وعلى الرغم من ذلك فإنها دوماً ما تنفي تلك الإتهامات وتصر على ممارسة كافة أنشطتها، الأمر الذي يجعلها في العديد من الأحيان تدخل في صدامات مع قوات الأمن.
وقد بدأت أزمة الأولتراس تتصاعد في مصر عقب حادث إستاد بورسعيد في شهر فبراير من العام 2012ظن حينما لقي 72 شخصاً من مشجعي كرة القدم حتفهم في أعمال عنف نشبت في الإستاد عقب إنتهاء مباراة جمعت بين النادي المصري البورسعيدي والنادي الأهلي، تلك الحادثة قد تسببت في منع المشجعين من التواجد في المباريات، وذلك قبل أن تسمح وزارة الداخلية مؤخراً لهم بالتواجد جزئياً.

جماهير النادي الأهلي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *