التخطي إلى المحتوى
في حدث غريب وغير معتاد، إحتفل عدد من أهلي قرية منشأة رحمي بمركز إطسا بمحافظة الفيوم بخطوبة أصغر عروسين بها، حيث تعد تلك هي الحالة الأولى من خطوبة أو زواج القصر بتلك القرية، وهو ما تسبب في إصابة عدد كبير من المواطنين في القرية وخارجها بحالة من الصدمة نظراً لعدم إعتيادهم على مثل تلك الأمور الغير مفهومة في قريتهم المحافظة.

أحد المقربين من العروسين أدلى بتصريحات صحفية وقال إن إسم العريس هو أحمد شعبان عيد عمر، وعمره 12 سنة، موضحاً بأن أحمد إسمه غير مدرج بكشوف السجل المدني بالدولة “ساقط قيد”، وأما عن العروس فإسمها شيماء محمد قناوي وعمرها 16 سنة، أي أنها تكبر العريس بـ 4 أعوام، كما أن سنها الصغير قد يضع أهلها تحت المسائلة القانونية نظراً لعدم بلوغها سن الـ 18 عام.


احمد وشيماء اصغر عروسين في الفيوم

ويقول قريب العروسين الذي يرفض الكشف عن إسمه أنه رأى بعينه خلال حفلة خطوبة أصغر عروسين بالفيوم كم كبير من الدهشة والحيرة في أعين الحضور بعد أن نظروا إلى منظر العروسين وهم يرتدن البدلة والفستان الغير مناسبين لأعمارهم الصغيرة، لكنه يرى من وجهة نظره أن أهل العريس قرروا إتمام زواجه وهو صغير حتى يتفرغوا لرعاية وتجهيز إخوته الذي هم جميعاً من البنات.

ومع إنتشار صور خطوبة أصغر عريس وعروسة بالفيوم على مواقع التواصل الإجتماعي وردود الفعل الغاضبة عنها، قام رئيس الوحدة المحلية الخاصة بقرية مطول بمركز إطسا “محمد شعبان”، بإحضار والد العريس الصغير لمعرفة حقيقة الأمر والصور التي يتم تداولها على مواقع التواصل الإجتماعي.

ويقول “حمادة جودة” خال العريس، أنه كان من ضمن حضور الحفل الذي تمت إقامته يوم الخميس الماضي بالساحة العبية في مدينة الفيوم، موضحاً أن ما جرى كان قراءة فاتحة ليس أكثر، وأن والد العريس مهنته بائع خضروات متنقل بعربة كارو وأن ذلك الرجل لديه أبناء غير أحمد وهم محمود وياسر.

وفي أول تعليق له على زواج إبنه قال والد العريس “شعبان عمر عيد” أن إبنه يستطيع الزواج وأنه ليس صغير، وتابع “إبني راجل زي الحديد زيي تمام”، كما أن نجله يستطيع أن يكسب قوت يومه بنفسه على حد قول الوالد، وعن سبب الزواج في هذا السن أكد الأب أن أسرته تربطها علاقة عمل مع أسرة العروسة “شيماء”، ولذا قرر الأسرتين جعل العلاقة تصل إلى نسب أيضاً ولا تقف عند العمل.

وفي ذات السياق أكد محمد شعبان رئيس الوحدة المحلية لمطول، أنه عقب إستدعائه لوالد الطفل أكد له أن ما يفعله يتعارض مع حقوق الطفل، نظراً لأن نجله لا يزال في مرحلة الطفولة وعمره 12 عاماً فقط، كما قام بإلزامه بالإمضاء على إقرار يقر خلاله بعدم إتمام زواج إبنه إلا بعد بلوغه السن القانوني وهو 18 سنة.


احمد وشيماء اصغر عروسين في الفيوم

احمد وشيماء اصغر عروسين في الفيوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *