التخطي إلى المحتوى

محمود البنا، طالب شهم دفع حياته ثمناً لمروأته وشهامته، وذلك بعدما دافع عن إحدى الفتيات من أبناء منطقته، حيث قام بمعاتبة الشخص الذي كان يقوم بمعاكستها في الشارع ودون تدخل أي من المارة ويدعى هذا الشخص “أحمد راجح”، حادث مؤسف يوجه جرس إنذار للمجتمع الذي فقد واحداً من أهم مقومات نجاحه، ألا وهي القيم والأخلاق والمبادئ النبيلة، وحلت محلها اللامبالاة والهمجية، ضجة وغضب وحسرة سادت مواقع التواصل الإجتماعي أمس، حيث إنتشر هاشتاج راجح قاتل وراجح قتل محمود، وطالب المغردون بالقصاص من القاتل الذي أنهى حياة شاب معروف عنه الطيبة والأخلاق الحسنة وسط أبناء مدينة تلا بالمنوفية.

تفاصيل مقتل محمود البنا على يد محمد راجح

أحد الشهود على الواقعة، وإسمه “ح.أ”، ويبلغ من العمر 20 سنة، ويدرس بالفرقة الثالثة بكلية تجارة المنوفية، قال إن الواقعة بدأت عندما كان راجح يقوم بالإعتداء على فتاة في وسط الشارع، فتدخل المجني عليه محمود البنا وقال له أن ذلك لا يصح، فتطور الأمر وكادت أن تنشب مشادة بين الإثنين لكن المارة والسكان حالوا دون ذلك، لكن المجني عليه محمود البنا عندما ذهب لبيته كتب في حالة عبر حسابه في إنستجرام “اللي يضرب حرمة بقى حرمة”، الأمر الذي عندما رآه راجح إستشاط غضباً وقرر الإستعانة بأصدقائه من أجل قتل محمود.

حصري نيوز ينشر القضية بتفاصيلها الكاملة، وكل ما يتعلق براجح قاتل محمود البنا، بدأت الواقعة حينما قام محمود محمد البنا بمعاتبة محمد راجح، بسبب قيام الأخير بمعاكسة فتاة من أبناء منطقة الأول بشكل غير لائق في الشارع، لكن الموقف لم يمر مرور الكرام وكانت نهايته وثمنه هي حياة الشاب النبيل محمود البنا، بعد أن قام راجح بجمع 2 من أصدقائه وتربصوا بالشاب المسكين وقاموا بقتله بدم بارد، على الرغم من أن المجني عليه حاول الجري والفرار منهم، لكنهم بيتوا النية وطاردوه وأصروا على قتله، وليس حتى تأديبه أو ضربه، طعنات عديدة تلقاها جسد هذا الشاب النحيل والضعيف، الذي سقط وسالت دماء جسمه كلها في الشارع ووصل إلى المستشفى جثة هامدة.

راجح قاتل محمود

قام رواد مواقع التواصل الإجتماعي بتدشين هاشتاج “راجح قاتل”، وتصدر الهاشتاج وأصبح ضمن قائمة الأعلى تداولاً في مصر، شهود عيان على الواقعة غردوا على الهاشتاج ووصفوا ما رأوه، وتم تفريغ عدد من كاميرات المراقبة التي أظهرت بشاعة الحادث إصرار راجح القاتل وأصدقائه على قتل محمود البنا، رغم محاولات الأخير الحثيثة للجري والهرب منهم.

مستشفى تلا المركزي إستقبل “محمود محمد البنا” طلب بالثانوية العامة وهو جثة هامدة، متأثراً بطعنات عديدة في جسده بالرقبة والبطن والظهر والأرجل، وتم إخطار مباحث تلا برئاسة الرائد أحمد الشافعي ، الذي قام بدوره بإخطار مدير المباحث الجنائية محمد عمارة واللواء محمد ناجي مدير أمن المنوفية.

إنتقلت قوات الشرطة لمكان الحادث، وتبين من خلال الفحص، قيام الجاني المدعو محمد راجح، والبالغ من العمر 20 عاماً، بالإعتداء على المجني عليه محمود محمد البنا، بواسطة آلة حادة “مطواة” وإصابته بطعنات نافذة في مناطق متفرقة من جسده، بعد قيام الضحية بمعاتبة الجاني في وقت سابق على مغازلته لفتاة من أبناء منطقته، تم تحرير محضر بالواقعة وتم التحفظ على القاتل وصديقاه اللذان كاناه معه، وأخطرت النيابة العامة التي تباشر التحقيق حالياً.

حبس راجح قاتل محمود البنا

قررت نيابة تلا بالمنوفية، برئاسة المستشارين محمد البواب والسيد البحيري، حبس المتهمين بقتل الطالبضحية الشهامة بالمنوفية محمود البنا، أربعة أيام على ذمة التحقيقات التي تجرى معهم حالياً، والمتهمين الثثلاثة بقتل محمود البنا هم:-

  • محمد أشرف راجح – 18 سنة.
  • إسلام عاطف عوّاد 17 سنة، طالب ثانوي تجاري.
  • مصطفى محمد 17 سنة، طالب ثانوي زراعي، شهير بإسم “حماصة”.

المتهمين جميعاً خلال التحقيق معهم إعترفوا بقيام محمد أشرف راجح بقتل محمود محمد البنا بمساعدتهم، وذلك بسبب خلاف نشب بينه وبين المجني عليه بسبب معاكسة فتاة.

قتلة محمود البنا
حماصة قاتل محمود البنا
حماصة قاتل محمود البنا

مطالبات بعزل نشوى أم راجح القاتل من وظيفتها

الغضب يزداد في كل دقيقة من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي الذين قرروا أن ينتقموا ويثأروا لمحمود البنا، فدشنوا حملة جديدة للمطالبة بعزل والدة راجح قاتل محمود، والتي تدعى نشوى وتعمل مدسة لغة فرنسية بإحدى المدارس، والتي دوماً كانت تهين الطالبات لديها بالمدرسة وتفتخر بإنجابها لولد، وتسائلوا كيف لواحدة مثل تلك السيدة التي فشلت في تربية نجلها وحولته لبلطجي قاتل، أن تكون مسئولة عن تربية نشأ وتعليمه، وطالبوا بعزلها من وظيفتها.

نشوى والدة راجح القاتل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *