التخطي إلى المحتوى

وآية علي، زوجين شابين حياتهما كانت مليئة بالحب والسعادة في بدايتها، لكن كل شيء إنقلب على عقب، حيث بات الزوج يعتدي على زوجته بالضرب والسباب ويرفض أن ينفق عليها وعلى منزله، أهل الزوجة نصحوها بأن تنتقل للعيش معهم، لكنها رفضت ذلك، حتى فوجئ جيرانها في بعزبة النخل بوفاة “آية” في جريمة بشعة هزت المنطقة وأحزنت سكانها، وتحولت لترند على مواقع التواصل الإجتماعي، وأطلق المغردون هاشتاج “#إعدام_منصور_صبحي”، و “#شهيدة_الأمومة”.

منصور صبحي يقتل زوجته آية بسبب اللبن

منصور صبحي قاتل زوجته بعزبة النخل

البداية كانت عندما تعرف منصور البالغ من العمر 27 على آية، تلك الفتاة التي كانت تسكن بالقرب من منزلهم، وبعد وجود إستحسان بين الطرفين، تقدم منصور لخطبة آية، وسار كل شيء بشكل طبيعي، وإنتقل الزوجان إلى منزلهما ليعيشان فيه، وعاشت آية حياة طبيعية مع زوجها في الأشهر الثلاث الأولى من زواجهما.

وفجأة تحولت معاملة زوجها معها إلى الأسوأ بعد أن تم فصله من عمله، حيث كان يعمل كفرد أمن بأحد الشركات، وتم فصله من العمل بسبب سلوكه السيء وإفتعاله للمشاكل، فظل ينتقل بين الوظائف، لكنه فشل في أن يستمر في وظيفة، وكان يتم إستبعاده في كل مرة، حتى ظل عاطلاً في المنزل، وبالتزامن مع ذلك كانت زوجته حامل، فلم يمنعه ذلك من سبها وضربها، وحين نصح أهل الزوجة إبنتهم أن تترك له المنزل وتعود معهم، رفضت وقالت “مش هسيب بيتي”.

ولدت آية توأم في شهر مارس الماضي، وتكفل أهلها بكامل مصاريف ولادتها، حتى بعدما ذهبت للمنزل كان أهلها يقومون بالإنفاق عليها وإرسال الطعام لها يومياً بسبب تخلي زوجها عنها وعن مصاريفها هي وتوأمها في ظل هذه المرحلة الحرجة، حيث كانت “آية” لا تزال متأثرة بالولادة القيصرية التي أجرتها، بالإضافة إلى التوأم الرضيعين.

منصور صبحي يقتل زوجته آية بعزبة النخل بسبب طلبها “لبن أطفال”

“أنا قتلت أختك عشان كل شوية تطلب لبن أطفال وأكل”، بهذه الكلمات الصادمة، تحدث الزوج المتهم “منصور”، إلى شقيق الضحية آية في التليفون المحمول، وإعترف له بجريمته التي إرتكبها بحق زوجته ووالدة توأمه.

بعد سماع الشقيق لهذه العبارة، توجه مسرعاً مع أهل شقيقته “آية” إلى منزلها، فوجدوها جثة هامدة غارقة في دمائها، ومليئة بالطعنات، حيث لم يرحم “منصور” ضعفها، وقام بطعنها بسكين طعنة عميقة في مكان الجرح الخاص بولادتها القيصرية.

التقرير الطبي الذي أعدته مستشفى السلام التي نقلت لها جثة الضحية “آية” حمل الكثير من المفاجئات، وأوضح أن الضحية تعرضت لوصلة طويلة من التعذيب قبل أن تفارق الحياة، حيث قام المتهم بإصابتها بجرح قطعي في البطن والرقبة والخدين والظهر واليدين.

الأجهزة الأمنية كانت للمتهم بالمرصاد ولم تجعله يفلت بجريمته النكراء التي إرتكبها بحق زوجته، وبعد التحري وإعداد الأكمنة اللازمة، تم القبض على المتهم بأحد محطات المترو، وأحيل للنيابة العامة التي تباشر التحقيق معه حالياً.

وخلال التحقيقات إعترف المتهم منصور بقتله لزوجته آية، مبرراً ذلك بأنه “عصبته” بسبب طلبها لحليب الأطفال لرضيعيها، فأمرت النيابة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات ووجهت له تهمة القتل العمد.

وتستقبل الآن أسرة الزوجة الضحية “آية” التعازي من الأهل والجيران ورواد مواقع التواصل الإجتماعي، وتقوم والدتها الآن بالإعتناء بحفيدتيها الرضيعين اللذين لم يهنئا برؤية والدتهما بعد، وتطالب الأم بالقصاص العادل من الزوج القاتل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *